بحث
مجلة فنّات
وظائف شاغرة
اشتراك القائمة البريدية
  اسم المشترك:
  البريد الإلكتروني:
آخر فيديو السيارات

السيارات والتاريخ

50 عاماً على ولادة الإكسسوار الذي أنقذ حياة الملايين

18-01-2009

قبل 50 عاماً من اليوم ولد إكسسوار صغير في شركة صغيرة بحجمها نسبياً، ومن بلد لا يشتهر بصناعة السيارات مقارنة بالدول الصناعية الكبيرة، إلا أن هذا الإكسسوار الصغير كان السبب الرئيسي ومازال في حفظ أرواح عشرات الملايين من البشر أثناء وقوع الحوادث، الأمر الذي جعل منه ومنذ عقود، تجهيزاً أساسياً في جميع السيارات المنتجة دونما أي استثناء...

وهذا الإكسسوار هو حزام الأمان الثلاثي النقط، الذي تم ابتكاره وبكل تأكيد من قبل شركة فولفو السويدية رائدة الأمان على صعيد العالم، والفكرة تعود إلى المهندس السويدي "نيلس بوهلين" (1920 – 2002) الذي كان وراء اختراع أهم جزء في السلامة السلبية للسيارة، والجزء الذي تصبح بدونه جميع وسائل الأمان عديمة الفائدة تقريباً، خاصة أكياس الهواء التي يصبح تأثيرها عكسياً في حال غياب حزام الأمان! وليس هذا فحسب، فهو صغير ورخيص في كلفة الإنتاج ومضمون ومن شبه المستحيل أن يتعرض إلى خلل أو عطل، ويتم وضعه بسهولة تامة وبيد واحدة ويثبت على جميع المقاعد سواء الأمامية أو الخلفية.

 

080109_NilsBohlin_01_b.jpg

"نيلس بوهلين مع اختراعه عام 1959"

 

وحزام الأمان الثلاثي النقط هو ثورة حقيقية عن الحزام الثنائي النقاط الذي لا يتمتع بالكفاءة والفعالية الكافية لضمان مستوى عالٍ من الأمان، فضلاً عن صعوبة استعماله وإزعاجه للركاب وحاجته لاستخدام كلتا اليدين، الأمر الذي أدى به إلى الانقراض منذ عقود....

ولم يعُد العالم كما كان منذ ولادة حزام الأمان الثلاثي النقاط، فهو حفظ أرواح البشر وجعل السيارات وسيلة نقل أكثر أماناً وبأشواط، حتى أنه لم يحتاج إلى تطويرات فعلية إلى اليوم، وجميع التعديلات والتطويرات عليه إلى يومنا هذا قليلة جداً ولم تمس أبداً بجوهره، أي أنه قريب من الكمال على الرغم من مبدأ عمله الميكانيكي البحت.

وحسب شركة فولفو السويدية، فإن المستقبل لا يحمل البوادر على تغيير أو استبدال الحزام الثلاثي النقاط في السنوات القادمة، بل سيستمر في سيطرته على قطاع السيارات لسنين طويلة، فإلى الآن يعتبر الحزام الرباعي النقاط بعيداً عن واقع الاستخدام التجاري الواسع.

 

080109_cinture_03_b.jpg

"الحزام الثنائي النقاط عام 1957"

 

ومن هنا، ساهمت الحكومات العالمية في فعالية حزام الأمان، بإجبار جميع السائقين والركاب على وضعه، حرصاً على سلامتهم، وذلك منذ عقود وعقود، وللأسف لم يعتمد ذلك في سوريا إلا مؤخراً، ولكن أن تصل متأخراً خير من أن لا تصل أبداً، وعلى الرغم من ذلك فإن كثيرين من سائقي السيارات العامة يتحايلون على رجال الشرطة بوضع الحزام شكلياً فقط، أي دون إقفاله في المكان المخصص!!!

 

خاص بموقع فنّات.كوم

  

 

 

 

 

 


كم نجمة تعطي لهذه المقالة؟
نتيجة التقييم:   عدد المشاركين بالتقييم: 9
عدد التعليقات: 1
 شكرا فولفو
عمرو 50 سنة يا اخي والله العمر عم يركض نحنا مبارح اكتشفناه وياريتو شغال ولولا المخالفات ما اكتشفو حدا ان تصل متاخرا خير من الا تصل ابدا
musam 21-01-2009 01:40
 
أرسل لصديق طباعة
 
 

Copyright ©2006 fannat.com All Rights Reserved. Designated trademarks and brands are the property of their respective owners. Use of this Web site constitutes acceptance of the fannat.com User Agreement and Privacy Policy.