بحث
مجلة فنّات
وظائف شاغرة
اشتراك القائمة البريدية
  اسم المشترك:
  البريد الإلكتروني:
آخر فيديو السيارات

أبحاث ومقالات

السيارات لنا والدراجات للصين!

26-09-2009

 

تؤكد الحكومة على لسان مسؤوليها على انخفاض نسبة عدد السيارات بالقياس إلى عدد السكان، ويوجد لدى السوريين أكثر من 550 ألف سيارة سياحية، أي ما يصح اعتبارها سيارات فردية، بينما وصل عدد السكان إلى 21 مليون نسمة حسب تقديرات شبه رسمية، أي ما يعادل سيارة لكل 38 مواطن!

أما في الصين التي غدت سوقها أكبر أسواق السيارات في العالم، فإن عدد السيارات بلغ في العام الماضي فيها 50,996,100 مليون سيارة من بينها 19.47 مليون سيارة فردية، أي أن كل مائة صيني يحظون بركوب سيارة واحدة.

بحساب بسيط نستطيع القول أن نسبة السيارات لدينا تعادل ثلاثة أضعاف نسبتها في أكبر أسواق العالم، غير أن المؤشر الأساسي للقياس في علم الاقتصاد هو الأرقام لا النسب، لكن رغم ذلك فإن عدد السيارات في الصين رغم النمو الكبير لا يزال أقل من عدد السيارات في دول أخرى مثل ألمانيا واليابان والولايات المتحدة.

أما السر في قلة ولع الصيني في اقتناء سيارة، يكمن في تفضيله لقيادة الدراجات عليها، إذ تجاوز عدد الدراجات في الصين نصف مليار، أي قرابة نصف عدد السكان، والتي بوسع الصيني سداد ثمنها بسهولة ولا يصعب إيجاد مكان لركنها ولا تحتاج إلى دفع مبالغ كبيرة ثمناً للوقود، ويعتبر كثير من الصينيين أن تجميد كتلة نقدية ضخمة لشراء سيارة مشروع غير عملي، مع وجوب تخصيص جزء وافر من الدخل الشهري لأغراض الصيانة والإصلاح دون أن تدرّ على مالك السيارة أية أرباح.

 

 

ومن المؤكد أن الترويج لفكرة التخلي عن ركوب السيارة واستخدام وسائل أخرى أرخص وغير ملوثة للبيئة مثل الدراجات الهوائية والكهربائية، من شأنها أن تساهم في تخفيض حدّة الازدحام التي نشهدها على طرقاتنا، ناهيك عن التخفيف من استهلاك السيارات للوقود (أحد أهم أسباب تلوث الهواء)، ولكن هل بوسع الحالمين الاقتناع بالتخلي عن حلم السيارة؟!، وهل بوسع أصحاب السيارات هجر مركباتهم وركوب الدراجات؟!، وهل سيتخلى المسؤولون عن طموحهم بزيادة عدد السيارات ويتخلون عن سياراتهم ويدعون المواطنين مشاركتهم الاستمتاع بركوب الدراجة؟

 

خاص بموقع فنّات.كوم


كم نجمة تعطي لهذه المقالة؟
نتيجة التقييم:   عدد المشاركين بالتقييم: 1
عدد التعليقات: 4
 علماً
علماً ان الامارات عدد سكانها مايقارب 8 مليون نسمة بما فيهم السكان المحلييون اما عدد السيارات ما يقارب 20 مليون يعني كل واحد عندو مدري كم سيارة انا مديري مثلا عندو 7 سيارات اخر موديل طبعا
محلل 05-11-2009 16:15
 سؤال معاكس
أما أنا فسوف أعيد السؤال إليكم إن كنت أرغب بقيادة الدراجة فأين سأقوم في ذلك على افتراض أن بيتي على أتوستراد المزة و عملي في القابون لا يوجد أي طريق مخصص و أمين للقيام بذلك كثيرون من يرغبون بذلك و لكن من حقي الشعور بالأمان و أن لا تغتالني سيارة لا تعرف القيادة في المسارب و لا الوقوف على ممرات المشاة
توفيق البيطار 27-09-2009 18:08
 مشاريع لزبادة العقد في شوارع دمشق
الجهود تتركز الآن لزيادة مايسمى بالعقد (أي الجسور والأنفاق ) في شوارع دمشق ، ولايوجد أي مشروع جدي لإزالة عقدة السياره الفارهه من عقول مسؤولى هالبلد ، بأم عيني شاهدت ملكة هولندا وولي عهدها يركبون دراجات هوائيه ويتجولون في شوراع أمستردام ، والكثير لم ينتبه لوجودهم ، تعتبر هولندا والدانمارك من أقل دول العالم من حيث أصابه سكانها بالجلطات القلبيه أو الدماغيه ،وسجلت نسبا رائعه لمعدل الصحه وطول العمر بلغ 91 عام ، السبب هو الأعتماد على الدراجات كوسيلة نقل والمحافظه على بيئه نظيفه،
صديق فنات دوت كوم الأول 27-09-2009 14:08
 طبعاً لا
تخيلوا معي أن كل شعوب الأرض قررت التخلي عن السيارة واستخدام الدراجة بدلا عنها عندها فقط سنتمكن من السيطرة على الإحتباس الحراري والحفاظ على كوكبنا بالإضافة إلى منع الكثير من الحروب والخلافات العالمية
alisalloum_88 27-09-2009 12:47
 
أرسل لصديق طباعة
 
 

Copyright ©2006 fannat.com All Rights Reserved. Designated trademarks and brands are the property of their respective owners. Use of this Web site constitutes acceptance of the fannat.com User Agreement and Privacy Policy.