بحث
مجلة فنّات
وظائف شاغرة
اشتراك القائمة البريدية
  اسم المشترك:
  البريد الإلكتروني:
آخر فيديو السيارات

السلامة الطرقية والبيئية

قيادة التفحيط سائدة في الخليج غائبة لدينا

10-12-2009

Untitled-1.jpg

 

يسمونه في سورية تشفيط وفي الخليج تفحيط، وكلا التسميتين ترمزان لقيادة السيارة بسرعة والقيام بحركات سريعة ومفاجئة لا تخلو من الخطورة على السائق والمشاة والسيارة.

وتنتشر ظاهرة التشفيط بالسيارات على الطرقات المحلية لدى شرائح من السائقين الشبان وفي فئات محددة من السيارات ذات مواصفات معينة، كالمزودة بعلب سرعات يدوية أو محركات رياضية أو من سعات كبيرة وبأنظمة دفع مختلفة أبرزها الدفع الرباعي والتي تؤمن ثباتاً متزايداً على الأرض واستخدام الفرامل والدوران في المكان.

أما التفحيط لمن لا يعرفه فهو شكلٌ متطورًٌ عن التشفيط بالسيارة، فالسائق هنا لا يكتفي بالانطلاق والفرملة الفجائية؛ بل أنه قد يقود سيارته بشكل جانبي على عجلتين أو يهوي بها من على تلة شديدة الانحدار، والتفحيط عموماً هو اتباع كل أساليب القيادة الأشد خطراً التي يمكن أن تخطر على بال السائق.

وينتشر التفحيط في معظم الدول الخليجية منذ عقود، وهو في نظر الممارسين رياضة مثيرة مثل تسلق الجبال أو القفز المظلي، وفي كثير من الأحيان يتحول المكان الذي يختاره السائقون لممارسة التفحيط إلى استعراض يجذب المئات من المتابعين، ومن أجل ذلك أصبح عشاق التفحيط يطالبون بتخصيص أماكن لممارسة هذه الهواية توفر لهم وسائل الأمان، وبالتالي تخفيف نسبة المخاطر التي قد يتعرض لها المفحّط أو جمهوره.

ويفضل هواة التفحيط استخدام سيارة مستأجرة؛ لكونها مؤمّنة من قبل الشركة المؤجرة، ولعدم التعرف على السائق من المرور، وتلافياً لحدوث أضرار تلحق بسيارة السائق، وتعد فئات الدفع الرباعي عموماً وسيارات السيدان الكبيرة وخاصة تويوتا كامري السيارات الأكثر تفضيلاً لدى سائقي التفحيط.

ويطلق على التفحيط أسماء مختلفة لدى الخليجيين، إذ يسمى في بعض الأحيان التقحيص، وفي دول أخرى التشحيط، ويطلق عليه في بعض الأحيان التفحيص، وهي أسماء متعددة لظاهرة واحدة، بيد أنها تحتوي حركات عديدة لها أسماء غريبة عند هواة التفحيط مثل:

ـ العقد: وهي جعل السيارة تدور حول نفسها مثل عملة معدنية.

ـ السفتي: جعل السيارة تتحرك بدورانها مثل حركة عواكس أضواء الإنذار "السفتي في الخليج" التي تستخدمها سيارات الشرطة أوالإسعاف...

ـ الجنب: جعل السيارة تمشي إلى الأمام بشكل جانبي على عجلتين أطول مسافة ممكنة.

ـ التنطيل: جعل السيارة تذهب يميناً ويساراً فقط على عرض الشارع، وبسرعة عالية.

ـ العكسية: الاندفاع بسرعة إلى الأمام ومن ثم الدوران بشكل مفاجئ وجعل السيارة تمشي إلى الخلف.

وتضاف إلى هذه الحركات حركة الموت والتي هي نوعان مختلفا الخطورة:

الأولى حركة يتم تنفيذها بعد أن تصل السيارة إلى سرعة 180 كيلو متراً، حيث يميل السائق بالسيارة على أحد الجوانب ثم يميل إلى الجانب الآخر ويترك السيارة تسير بسرعتها حتى تتوقف.

أما النوع الأكثر خطورة فينطلق فيه المتحدي بأقصى سرعة في اتجاه المتحدي الآخر الذي يقابله بدوره وجهاً لوجه بأقصى سرعة، والجبان في عُرف هواة التفحيط هو من ينحرف عن الآخر، وتبدو المسابقة مثل المبارزة بالمسدسات في أفلام الغرب الأمريكي.

 

 

ويقوم بعض المفحّطون بإضافة تعديلات على سياراتهم لتنفيذ بعض الحركات، مثل تهبيطها (تصغير الخلوص أو المسافة بين الهيكل والعجلة) من الخلف لتصبح أكثر ثباتاً أثناء التفحيط، أو إجراء تعديلات ميكانيكية على المحرك للحصول على اندفاع قوي في مسافة قصيرة، وهناك أشخاص لا يستطيعون القيام ببعض الحركات بأنفسهم فيلجؤون إلى المشاهير لتنفيذها بمقابل عائد مالي.

ويأتي اختيار الموقع من أولى اهتمامات هواة التفحيط، وهم يفضلون الشارع العريض على سواه، الذي يساعد المفحّط على الانطلاق بسرعة قد تبلغ 220 كيلومتراً في الساعة، إضافة إلى نعومة الشارع إذ يساعد سطح الإسفلت الناعم كما تزداد ممارسة التفحيط بالسيارات في نهاية الأسبوع، وبعد نهاية الاختبارات المدرسية، في فترات المساء والليل لارتفاع درجات الحرارة نهاراً في منطقة الخليج.

وانتقلت هواية التفحيط مؤخراً إلى الانترنت من خلال مواقع تروّج وتشجّع على هذه الظاهرة، عبر عرض مقاطع مصورة لبعض الممارسات التي تم تصويرها بواسطة كاميرات الفيديو والخلوي أثناء عمليات التفحيط، وتلقى هذه المواقع إقبالاً كبيراً من الهواة الذين يحاولون تطبيق الحركات الأكثر صعوبة وخطورة، ولا تقتصر هذه المواقع على عرض مشاهد التفحيط التي يتم تصويرها بل تقوم بشرح أخطر الحركات مع كيفية تطبيقها وإمكانية تحميلها على أجهزة الخلوي، ويقدر عدد مواقع التفحيط على الإنترنت بأكثر من 100 موقع متخصص في هذا المجال حيث يتم تحديثها وتزويدها بالمقاطع الجديدة بصورة مستمرة.

ورغم أن فرض عقوبات صارمة على السائقين مثل السجن والغرامة وسحب رخصة القيادة ووضع شرطة مرور سرّية في الأماكن التي تستقطب سائقي التفحيط، ساهم في الحدّ من ظاهرة التفحيط إلا أن الأخصائيين الاجتماعيين يرجعون هذه لوجود خلل أو اضطراب أو مشكلة عند هذا الهاوي يقوم بتفريغها بممارسات خاطئة ومضرّة، ويطالبون بتوفير أماكن ونواد آمنة لكي يقوم الشباب بتفريغ هذه الطاقة بدلاً من ممارسة هواية خطيرة مثل التفحيط.

وتتمثل خطورة هذه الهواية على السائق بشكل رئيسي، وقد يتلاشى دور وسائل الأمان الموجودة في السيارة بحمايته، خاصة وأن التفحيط يؤدي في كثير من الأحيان إلى انقلاب السيارة ولعدة مرات، وحسب الإحصائيات فإن منطقة الرأس تعتبر من أكثر الأعضاء التي تتعرض للإصابة عند سائق التفحيط، يليها منطقة الأطراف نتيجة الارتطامات التي يتعرض لها، ثم الساقين ومن ثم الحوض، دون أن نهمل مخاطر التفحيط على الجمهور الذي يتجمع لمشاهدة هذه الحركات الخطرة.

وفي نهاية المطاف، لنا أن نشكر الظروف التي حالت دون انتشار هذه الهواية في بلادنا، وأن نسأل لو أن سعر السيارة ودخل المواطن السوري يماثل نظيره الخليجي، هل كان ذلك سيؤدي إلى انتشار التفحيط على طرقاتنا بدلاً من ظاهرة التشفيط، أم أن طبيعة الطرق العامة سوف تحول دون انتشار هذه الظاهرة؟ وهو الأفضل.

 

خاص بموقع فنّات.كوم


كم نجمة تعطي لهذه المقالة؟
نتيجة التقييم:   عدد المشاركين بالتقييم: 3
عدد التعليقات: 3
 BLUE STORM
أي أصلا واحدهم لمابتخرب سيارتو من التشفيط بروح ويجيب 4 بدال الوحدة أمانحنا أولا الطرقات مابتسمحلنا وضميرنا مابيسمحلنا أنو نشفط بسياراتنا يلي بنشتريها من دم قلوبنا
أحمدالخلف 11-04-2010 22:44
 تشفيط عنا
وين الواحد بدو يشفط اي مابيلحق يبلش الا بكون نزل الدولاب بجورة بكرهوة حياتو ليلي بدو يشفط مافي لاطرق ولا سيارات مو منطقية واحد جايب سيارة بهديك الحسبة يعمل فيها شي مالو قلب
رامز 10-01-2010 01:26
 عدا أصحاب اللوحات المكتوبة بالأخضر
بالتأكيد معظم الشباب يحبون استعراض عضلاتهم وعضلات سياراتهم بالتشفيط في حال توفرت لهم ظروف مادية قوية وسيارات مناسبة وورشات محترفة بتعديل السيارت وساحات مخصصة لهذا الغرض,ولكن كل ما ذكر للأسف غير متوفر.فالمواطن السوري يدفع دم قلبه لتملك سيارة مناسبة واقتصادية واخر ما يفكر فيه هو التشفيط,الشباب في سوريا يبحثون عن السيارة الرياضية للتميز وللسباقات القصيرة و ومعظمهم غير مستعد لدفع 10000 ل.س لتبديل العجلات خلال يوم واحد,كما ان الطرقات الحزينة لا تناسب ابدا مثل هذه الحركات البهلوانية
متابع الأولى فنات-وسيم 12-12-2009 19:02
 
أرسل لصديق طباعة
 
 

Copyright ©2006 fannat.com All Rights Reserved. Designated trademarks and brands are the property of their respective owners. Use of this Web site constitutes acceptance of the fannat.com User Agreement and Privacy Policy.