بحث
مجلة فنّات
وظائف شاغرة
اشتراك القائمة البريدية
  اسم المشترك:
  البريد الإلكتروني:
آخر فيديو السيارات

أبحاث ومقالات

وتخطينا عتبة المليوني مركبة!

04-04-2011

 

http://elsaad-news.com/data/thum/1290852893.jpg

 

ذلك النمو المتزايد لأعداد المركبات في البلاد يوضح بصورةٍ أكيدةٍ النهم المتزايد لسوق السيارات المحلية. ويُفند كل ما قيل سابقاً عن اكتفاء هذه السوق ووصولها إلى مرحلة الإشباع.

إن الرقم الذي سجَّله عدد المركبات في سورية مع نهاية العام 2010، والذي تجاوز عتبة المليونين ما هو إلا مؤشرٌ على هذه الحقيقة، إذ وصل عدد المركبات مع نهاية العام الماضي إلى 2,070,357 مليون مركبة. أي أن العام الماضي شهد تسجيل 317,017 مركبة. وهذا سيدفعنا لتسجيل الملاحظات الآتية:

1 ـ تتسع لائحة المركبات في مديريات النقل لتضم أسماءً عديدة، من السيارات السياحية إلى الباصات بأنواعها والميكروباصات والشاحنات بتصنيفاتها، والمقطورات المُبردة (البرادات) والصهاريج والدراجات النارية ومركبات الأشغال والجرارات الزراعية!.

2 ـ بلغت نسبة الزيادة في المركبات المسجلة في سورية العام الماضي 63% عن العام 2009، والتي بلغت آنذاك 198,924 مركبة.

3 ـ شكلتْ الدراجات النارية أكثر من ثلث المركبات المسجلة للعام الفائت، إذ وصل عددها إلى 125,676 ألف دراجةٍ جديدةٍ بنسبة 39.6% من إجمالي عدد المركبات المسجلة. ومردُّ ذلك ـ كما أشرنا سابقاً ـ ملاحقة الدراجات المهربة وغير المسجلة.

4 ـ سرتْ هذه الزيادة بدورها على سيارات الشحن حيث سُجلت في العام الماضي 46,429 سيارة، أي بنسبة 14.6% من إجمالي عدد المركبات الجديدة.

أما في قطاع السيارات السياحية ـ وهو القطاع الذي يعد مؤشراً أساسياً لدراسة حركة السوق ـ شهد العام الماضي صحوةً في عدد السيارات المسجلة، إذ عاودت الارتفاع بعد موجة الهبوط التي عرفتها في العام 2009، ليرتفع عدد السيارات السياحية الخاصة والمسجلة في سورية إلى 744,750 ألف سيارةٍ وهي تشكل نسبة 35.9% من المركبات المسجلة في البلاد.

ولكن في الوقت نفسه فإن نسبة السيارات السياحية المسجلة تسجل انخفاضاً مستمراً عن عموم المركبات المسجلة، ففي العام الماضي بلغت نسبتها 32.6% لتتابع مسلسل الهبوط وبعد أن بلغت عام 2008 نسبتها 64% وفي العام 2009 تراجعت إلى 43%. وذلك لانخفاض مبيع السيارات السياحية عموماً مقابل تحسن تسجيل الدراجات النارية ونمو مبيع الشاحنات كما أسلفنا.

ويجب التوضيح بأن وزارة النقل تميُّز في تسجيل السيارات السياحية الخاصة، بين تلك التي تطلق عليها تسمية الخاصة منها أي العائدة لمواطنين أفراد حصلوا عليها بطريقةٍ اعتياديةٍ دون شروطٍ وميزاتٍ خاصة. وبين السيارات السياحية التي تضم إلى جانب هذه الفئة فئاتٍ أخرى سنذكرها لاحقاً.

وبلغ عدد السيارات السياحية الخاصة منها والعائدة للمواطنين المسجلة العام الماضي 93,262 ألف سيارة، فيما بلغ إجمالي عدد السيارات السياحية الخاصة المسجلة لعموم الفئات للعام الماضي 103,525 سيارة.

ولشرح آلية الزيادة التي حصلت نشير إلى النقاط التالية:

1 ـ تتوزع فئة السيارات السياحية المسجلة لدى مديريات النقل على قسمين الأول هو فئة السيارات السياحية الخاصة ويضم : سيارات سياحية خاصة منها ـ سيارات سياحية خاصة ـ مشوهي حرب ـ معوقين ـ مجلس الشعب. و فئة السيارات السياحية العامة ويضم: سياحية لوحة مستأجرة ـ سياحية لوحة حرة ـ سياحية رانت كار ـ سياحية حكومية ـ سياحية إدخال مؤقت ـ جيب حقلية.

3 ـ زاد عدد السيارات السياحية الخاصة منها المسجلة في العام 2010 عن سابقه بـ 7,615 سيارة، وهذا هو رقم الزيادة الفعلية للسيارات السياحية.

4 ـ تعتقد فنّات أن تحسن عدد السيارات المسجلة لدى هذه الفئة يعود إلى ثلاثة عوامل:

ـ النشاط المستمر والثابت الذي طبع مبيع السيارات السياحية الكورية في الأعوام الأخيرة.

ـ زيادة عروض الاستبدال والتقسيط على مبيع السيارات وانخفاض حجم الدفعات الأولى فيها.

ـ ظهور ثالث مُصنع محلي للسيارات.

ـ انحسار آثار الأزمة المالية العالمية.

نقول أن عوامل بسيطة كعروض التقسيط وظهور صناعة محلية ناشئة ساعد في إنعاش السوق، فما بالكم لو تم اتخاذ إجراءاتٍ دراماتيكيةٍ مثل التي يدعو إليها بعض أصدقاء فنّات، كتحديد هامش الربح وإلغاء أو تخفيض رسم الرفاهية؟.

أخيراً تأكدوا أن هذه الدراسة التي وضعتها فنّات بين أيديكم لن تجدوا لها نظيراً في أي مكانٍ آخر. لأن الأرقام المنشورة في الوسائل الإعلامية ينقصها التوضيح ويشوبها الغموض وتناقض أرقام الأعوام السابقة، ولولا الخبرة التي يمتلكها فريق موقع فنّات والأرشيف الذي لديه وتعاون دائرة الإحصاء والتخطيط في وزارة النقل لما نشرت هذه الدراسة على صفحات الموقع.

 

خاص بموقع فنّات.كوم


كم نجمة تعطي لهذه المقالة؟
نتيجة التقييم:   عدد المشاركين بالتقييم: 5
عدد التعليقات: 1
 انو زيادة
يعني انتو نسيانين انو سوريا سكانها 25 مليون؟ و قارنو عدد السيارات بشكل نسبي مع الاردن او لبنان او تركيا مليونين سيارة ل 25 مليون؟ مع المتورات و السيارات الحكومية!! لسه هاد ولا شي و المعدل الطبيعي انو يكون بكل بيت سيارة ( مو تركتور و متور و طرطيرة) ساعتها بيكون الوضع عادي و بتبلشو تعدو الزيادة
كلاشنكوف 13-04-2011 13:40
 
أرسل لصديق طباعة
 
 

Copyright ©2006 fannat.com All Rights Reserved. Designated trademarks and brands are the property of their respective owners. Use of this Web site constitutes acceptance of the fannat.com User Agreement and Privacy Policy.