بحث
مجلة فنّات
وظائف شاغرة
اشتراك القائمة البريدية
  اسم المشترك:
  البريد الإلكتروني:
آخر فيديو السيارات

أبحاث ومقالات

سيارات المسؤولين على قاطرات الإصلاح!

19-05-2011

 

 

 

 

ليست هي المرة الأولى التي تُطرح فيها قضية سيارات المسؤولين للنقاش، وكان أول مرةٍ تناولت وسائل الإعلام هذه الظاهرة في حقبة الثمانينات. عندما صدرتْ تعليماتٌ تحدد آلية تخصيص السيارات للمسؤولين بعد دراساتٍ كشفت عن وجود 8 آلاف سيارة حينها بما فيها سيارات الخدمة!.

وبعد أكثر من عشرين عاماً على تخصيص السيارات، والتي جاءت في مصلحة المديرين العامين وما فوق، سرعان ما خصص كل مديرٍ سيارةً له، من النوع الصغير أو المتوسط وترك السيارة الفارهة للخدمة وتوقفت المخصصة واستعملت الفارهة.

وما ليس سراً وما يعرفه القاصي والداني هنالك من خصصَّ سيارة لانسر طراز 83 وترك المرسيدس للخدمة، وهكذا إلى أن زاد الأسطول يوماً بعد يوم، وصار المدير يستخدم عدة سيارات خدمة من السيارات الفاخرة واحدةً له والباقي للبيت والأولاد، وصار ذلك عُرفاً وأصبحت أهمية المدير تقاس بما لديه من سياراتٍ وعددها وأنواعها وعدد السائقين...

وليست المشكلة في وقود هذه السيارات فحسب، وإنما في نفقاتها بدءاً من رسومها السنوية ـ إذا كانت المؤسسة اقتصادية ـ وتأمينها العالي وصيانتها وانتهاءً بكميات الوقود المخصصة. كما أن لكلِّ سيارةٍ سائقٌ ولكل سائقٍ مرتب ولكل مسؤول عدد من السائقين.

قد لا يكون هناك بأسٌ بتخصيص أكثر من سيارة للمسؤول ولكن بضوابط محددة، أما الأحوال العادية فسيارةٌ رسمية وواحدة صغيرة للخدمة تكفي على اعتبار أن لا وقت لدى المسؤول لتخديم أسرته وبيته، وأن عمله يتطلب منه العمل ليل نهار، ولساعاتٍ طويلة، وفيما عدا ذلك نعتقد أننا نراوح في المكان ونستنزف المال العام بلا طائل.

مسألةٌ هامة أخرى، وهي تخصيص سيارة للمسؤول المتقاعد وهذا مطلبٌ حق أما أن يُترك أسطول من السيارات للمسؤول مع عددٍ كبيرٍ من السائقين فهذا هدر للمال العام. لاسيما أن هنالك من توفي منذ سنوات وما زالت السيارات أمام البيت، والأنكى من ذلك أن هناك سيارات جديدة يتم استبدالها بالقديم، أليست هذه الظاهرة في غاية الغرابة.

 

نقلاً عن جريدة البعث بتصرف


كم نجمة تعطي لهذه المقالة؟
نتيجة التقييم:   عدد المشاركين بالتقييم: 9
عدد التعليقات: 23
 ملاحظة
بزمانو قالو للرئيس حافظ اسد الله يرحمو و يجعل مثواه الجنة هاد المسؤل حرامي و هاد المسؤل فاسد و هاد عمل و هاد ما عمل جاوبهن بكلمتين انتو اللي زكيتون بنحطو ع اساس انو كويس بيطلع حرامي
سوري 19-07-2011 00:23
 كلنا شرفاء ماشالله !!
يا حرام , اللي بيسمعكن عم تحكو بيفكر انو هالمسؤولين مانن منا نحنا الشعب , اي بقص ايدي اذا نصكن بيستلم شي منصب بدو يعمل نفس الشي , المشكلة يا شباب مو بالمنصب و شخص معين , المشكلة فينا كلنا كشعب !!! نحنا عنا ثقافة معينة هي انو اذا اشترينا سابا بدنا نشوف حالنا على اللي مامعو سيارة , اذا بينجح ابننا بعلامات منيحة منشوف حالنا عاللي جابو علامات أقل !! نحنا شعبنا اذا معو 500000 ما بيفكر يعمل مشروع يعيش منو, لا بيفكر يشتري سيارة ليتبروظ فيها على غيرو , شعبنا " استهلاكي و مفزلك " لهيك رح قلكن ::: عوجا ..
GOLF RIDER 18-07-2011 16:44
 ملاحظة
36مليون تكلفة مكتب المحافظ في مدينة الرقةو اللأصلاح لقدام
سوري 18-07-2011 00:50
 ملاحظة
هل مسؤليين عن جد مسؤليين و حاملييين هم البلد و ضلو يقلو و يعلنو و يصرحو انو البلد بخير لحتى صارت البلد بخير و لا احسن من هيك .يا هيك المسؤليين يا بلا.شو(ضمير+شرف+وجدان+حب الوطن )ماشي بدمهن يا أخي شو بدك بهل حكي مسؤل كل اسمو مسؤؤلبس احنا ما نستاهلااحنا الشعب صاحب مشاكل و شغلتو عملتو يوجو راسو لهل مسؤؤل
سوري 18-07-2011 00:47
 ملاحظة
انتو عم تظلمو السادة المسؤلين و هن حرام مو همن لا السيارات و الا الفيلات و لا المزارع و لا الرشاوي و لا السمسرة و لا النسوان ولا الص و حصرا بليورو مو بلدولار هن همن المواطن و مشاكل المواطن و البلد و عمار البلد الله يعينهن احنا المواطنين اصحاب مشاكل و الحق علينا لا زم ندعم الليرة السورية مشان هل مسؤليين حرام ما ينخرب بيتهم و يضلو بلا شغل و عالة ع الدولة حرام ما يصير يعني انضر بعينك و ارحم يقلبك
سوري 18-07-2011 00:38
 سيارات وطنية
أضم صوتي لصوت الشباب بصرف سيارات وطنية للمسؤولين للدعم الرمزي للصناعة الوطنية وتشجيعاً لها
رامي 12-06-2011 10:27
 حرام يركبوا الا منتوج البلد (سوريا)
كافة اطياف المسؤولين -- الاصول تشجع الصناعة الوطنية --ولي مابعرف فكر او يخطط الا بمرسيدس حرام
samer 30-05-2011 07:10
 -
يا اخي المال الداشر بيعلم الناس الحرام ....والله لو هالمسؤولين عم يخدمونا بضمير ويقدرو انو العز الي عايشين فيه هنن من لحم كتاف المواطنين لكان صحة على قلبن ....ايه الله يكون بالعون
مستوطن 26-05-2011 02:29
 قلة ضمير
يلعن أخت هل شخلة بيركبو سيارات على حساب هل شعب وبفكروا نسائهم وأولادهم أن هده السيارات ورثة من جدهم لك عيب والله عيب بس تذكروا أن في حساب يوم القيامة
أبورضوان يا خال 24-05-2011 19:30
 
الله يرحم الرءيس شكري القوتلي كان عنده سيارته الرءا سيت وكان عنده سيارة خاصة وكا الرءيس شكري القوتلي رحمه الله عندما ينتهي دوامه لايركب سيارة الدولة بعد الساعة 2 بعد الظهر ----- بل يكتفي بركوب سيارته الشخصية الخاصة وليست ملك الدولة
الياباني 23-05-2011 12:35
 زوقوا
بيكون المدير مو ملاقي متور سنفو ر يركبو فبستلم الأكورد أو الليكزيز أو ا لكاميري فبفكر حالو شغلة وخاصة أولاده بشفطوا بهل سيارات وكأن سيارات يلي خلفون والله عيب وبرأيي ان يفرز للمسؤول سيارة واحدة توصله إلى المنزل ويعودالسائق بها إلى المرأب تبع المديرية أو الوزارة
محمدبرنبو 23-05-2011 03:09
 ....
حتى سياراتهم تميز بالفيمه والنمرة المشوهة غالب الاحيان عدا عن ذلك تجد ابنائم يفعلون بالسيارة مالا يفعله بشري بألية أليس للمواطن حق ان يحلم بقيادة هذه السيارات وأن يتحقق حلمه أليس للمواطن حق أن يسير بسيارته من غير أن يهتم بالوقود هذه الاسئلة برسم المسؤلين ولو انو مارح تقروها ياشباب بس بلكي شي واحد قراها ووجعو قلبو علينا
ram 21-05-2011 10:09
 رأي خاص
شكرا فنات على هذا الموضوع المهم, برأيي يجب عدم تخصيص اي احد بسيارة من الدولة نهائيا حرصا على المصلحة العامة وبذلك نكون قد وفرنا مليارات الليرات سنويا وإذا كانت هناك حاجة ملحة جدا جدا جدا فيجب استخدام سيارة شام حصريا . وشوفو بعدها شو حيصير .......... ماحدا بدو يصير مسؤل بها الدولة .
مواطن 21-05-2011 07:00
 الاصلاح!!!
لنرى الاصلاح الذي وعدونا به ولنرى من سيقبل من المسؤولين بالاصلاح ولك اذا حاميها حراميها بس بدي افهم مين بده يصلح
عبدالله 21-05-2011 05:43
 
برأيي لم تعد مسئلة سيارات المسؤولين تستحوز على نفس الإهتمام الذي إستحوزته سابقا , فما نراه أن هؤلاء المسؤولين لم تعد تغريهم السيارات الحكومية الفارهة فهم الآن يشترون سيارات أكثر رفاهية خاصة , فثمن سيارة خاصة فارهة لم يعد يشكل عبئ على مسؤول او ربما لم يعد يشكل مبلغ يمكن التفكير فيه حتى
متابع فناتي-نضال 21-05-2011 01:23
 أسحب اتهامي و شكراً فانت
أسحب اتهامي لموقع فنات بالتخاذل و التواطؤ بعد هذا المقال لا بل و أشكر القائمين و سائر العاملين بهذا الموقع المحترم.. شكراً . . فنات
محمد علي ديك 20-05-2011 15:52
 بس مين بدو يحاسب
حاليا يتم تخصيص المدراء بالسيارات السياحية متل شام ولكن للاسف المدير يستحي بركوبها فيركب سيارة الخدمة المعدة لكل المهمات الطارئة مثل تويوتا برادو مع العلم هناك قرار بمنع تخصيص الجيب للمسؤولين ولكن هم لا يركبون إلا السيارات suv الرباعية الدفع حتى انصاف المدراء الصغار يستخدمون هذه السيارات وانا موظف حكومي قديم وارى كيف تضرب القرارات بالحائط وانا موظف اعتبر نفسي شريف احلم بسيارة اشتريها بتعبي فذلك محرم علينا
جورج 20-05-2011 12:14
 أطمح لأكون مسؤولا
هل تعلمون أن أحد المسؤولين أرسل سيارة حكومية مسافة 120 كيلومترا لكي تجلب لبيته ربطة بقدونس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وهذه الواقعة مثبتة!!!!!!!
ثائر 20-05-2011 12:04
 اخخخخخ من زمان بدنا هالموضوع
انو منيح طلع في مين بيفكر بنفس وجهة نظري انو المسؤلين العادين و ليش الكبار فوق ما اخدين سيارة ببلاش فوق منها البنزين ببلاش كمان ؟؟؟ يعني رواتبهن خيالية و لسع عبيشحدوا بنزين على حساب المواطن مشان اولادهن هنن يللي يستمتعوا فيها و المواطن يدفع. بالعكس يجب على المسؤلين الكبار ان يمتلكوا سيارات فخمة تدل على مراكزهن المرموقة و من حقهن الطبيعي انو يفيموا ...
sisako 20-05-2011 00:20
 محافظ
اليوم يوجد تحت منزلي سيارة جيش 505 +شام حلبية يقودها جاري مفروزة من اخوه والبيجو لسحب البينزين وفهمكم كفاية بس لو تعرفوه ان له حتى 4 سائقين اذا حسبناها 30000 له لانه موظف لايداوم + 4ْساتقين كيف ماكان 40000 +مصرف سيارتين شي 30000 =100000 له شخصيا بس بدي افهم كم يوجد مثل هذا الشخص بالبلد وشو بيقدم هيك شخص وللعلم كانو4 سيارات
boos 19-05-2011 22:49
 هذا هو الوصف الحقيقي لنهب المال العام
عندما تشتري الحكومه سيارات فارهه جدا لمدراء عامين أو ضباط برتب مختلفه ، فالحكومه تضع حجر الأساس لنهب المال العام . والأدهى من هذا أن الحكومه تساعد على إحباط الشعور الوطني لدى الشعب ، عندما يرى مدراء لمؤسسات معروفة ماهي قدراتهم المحدوده ينعمون بثراء فاحش وميزانيات مفتوحه ، في حين الكفاءات الفعليه في سوريا تعاني الأمرين في السكن والمواصلات ، الحكومات المتعاقبه فشلت بالحد من نهب المال العام ،لإن سياساتها كانت تشجيعه بإعطاء المسؤولين أمتيازات خارقه من سيارات ومنازل وسواقين وعسكر خدمه وخلافه ورب يسر
صديق فنات دوت كوم الأول 19-05-2011 22:00
 المسؤولين
هؤلاء هم من يمتص دماء الشعب هم يحق لهم ولاسرهم سيارات فاخره وسائقين واصلاح وبنزين على حساب الشعب اما المواطن فعليه ان يدفع جمارك الاغلى في العالم ورسوم فراغ الاغلى في العالم واسعار وقود اربع اضعاف سعر الدول المنتجه للنفط كما في سوريا ولا يحق للمواطن ان ينظر الى فوق فالسيارات الفارهه حكرا على المسؤولين والا عليه ان يدفع اضعاف الجمارك والرسوم عقابا له وردعا لأمثاله
ياسر 19-05-2011 18:40
 
هيك يافنات من زمان على كل حال المهم انفتح هل الموضوع يعني السيارة للمواطن رفاهية وللمسؤول 20 سيارة تعتبر اساسية وصدقا في مسؤولين يفوق عدد السيارات هذا الرقم وكلو اخر موديل غير مخصصات البنزين التي تصل الى 11 الف ليتر بنزين بالشهر اما المواطن بيلحقو على 4 ليرات على اللتر
باسل 19-05-2011 18:31
 
أرسل لصديق طباعة
 
 

Copyright ©2006 fannat.com All Rights Reserved. Designated trademarks and brands are the property of their respective owners. Use of this Web site constitutes acceptance of the fannat.com User Agreement and Privacy Policy.