بحث
مجلة فنّات
وظائف شاغرة
اشتراك القائمة البريدية
  اسم المشترك:
  البريد الإلكتروني:
آخر فيديو السيارات

أبحاث ومقالات

اليد العابثة تصل إلى هواء دمشق

15-06-2011

 

نشر موقع فنّات قبل أكثر من عامين دراسةً أجرتها وزارة البيئة حول دور وسائل النقل في تلويث هواء دمشق، وحول درجة التلوث التي لحقت بجو العاصمة السورية. ولن يتفاجأ زوار الموقع إذا علموا أن حالة الهواء الذي يتنفسه سكان وزوار أقدم مدن العالم حالياً ازدادت سوءاً عن حالها في العام 2009.

نضع بين يديكم تلخيصاً لدراسةٍ أجرتها مديرية البيئة في دمشق حول قياس لنسب تلوث الهواء في العاصمة خلال شهري آب وكانون الأول من العام الماضي، ومن أماكن مختلفة من دمشق. وقد خلصتْ الدراسة إلى نتيجتين أساسيتين هما:

1 ـ تبين أن العوالق الغبارية هي الملوث الرئيسي في العاصمة. وتنجم هذه العوالق عادةً عن الأيام السديمية وعن أتربة وأغبرة المشروعات الإنشائية والمعامل ودخان السيارات، كنتيجةٍ لعمل المحركات واحتراق الوقود غير الكامل فيها علماً بأن الحد المسموح به وهو 70 ميكرو غراماً.

2 ـ ارتفاع أكاسيد الكبريت والآزوت في بعض المواقع المزدحمة مرورياً نتيجة لازدياد أعداد السيارات بشكلٍ كبير في دمشق.

وسوف يتمكن القراء من معرفة أنواع الملوثات الموجودة في جو دمشق ونسب تركيزها ومناطق انتشارها عندما سيقرؤون الجدول التالي:

 

نوع الملوث

أعلى تركيز

منطقة انتشاره

العوالق الهوائية

3391 ميكرو غراماً/م3

البرامكة ـ دوار باب مصلى

غاز ثاني أكسيد الكبريت

694 ميكرو غراماً/م3

المحافظة ـ الميسات

غاز ثاني أكسيد الآزوت

1354 ميكرو غراماً/م3

في معظم المواقع وخاصة ذات الكثافة المرورية

الأوزون

183 ميكرو غراماً/م3

موقع المحافظة

غاز كبريت الهيدروجين

473 ميكرو غراماً/م3

باب توما

غاز أول أكسيد الكربون

87,425 ميكرو غراماً/م3

( ..........)

 

‏ولاحظت الدراسة النقاط التالية:

1 ـ يزداد التلوث خلال ساعات النهار، أي خلال الازدحام المروري في الموقع ويتناقص مع تناقص الازدحام.

2 ـ تجاوز متوسط تركيز الغبار المعيار اليومي المسموح به عالمياً في جميع المواقع.

3 ـ تجاوز متوسط تركيز غاز ثاني أكسيد الكبريت المعيار اليومي في معظم المواقع.

4 ـ من مقارنة المتوسط الكلي للملوثات بين عام 2009 - 2010 تبين ما يلي:

أ ـ ازدياد تركيز غاز ثاني أكسيد الكبريت بمقدار 3.5 مرات.

ب ـ ازدياد تركيز الكربون بمقدار أربع مرات.

جـ ـ ازدياد تركيز الغبار بمقدار 5 مرات.

د ـ ازدياد تركيز ثاني أكسيد الآزوت بمقدار الضعف.

هـ ـ ازدياد تركيز كبريت الهيدروجين بمقدار أربع مرات. ‏

وإذا كانت الدراسات جميعها تتفق على الدور السلبي للمركبات في إفساد هواء العاصمة، فإن هذه الدراسة خلصت إلى توصياتٍ لتلافي تدهور البيئة والجو لأثرها البالغ على حياة السكان، حيث يموت سنويا 3,500 شخصٍ في سورية نتيجة التعرض للمستويات العالية من تلوث الهواء في المناطق الحضرية:

1 ـ المراقبة المستمرة لعوادم السيارات.

2 ـ إلزام أصحاب السيارات بالصيانة المستمرة لمحركاتها، واتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المخالف.

3 ـ تحسين نوعية الوقود المستعمل في وسائط النقل والتدفئة ليتلاءم مع المعايير العالمية.

4 ـ البحث عن وسائل نقلٍ تعمل على الغاز أو حتى المترو.

5 ـ تعميم استخدام المازوت الأخضر على وسائل النقل الحكومية في دمشق وتخفيض سعره.

6 ـ تشجيع استخدام السيارات الهجينة وإعفاؤها من الضرائب وتخفيض الرسوم الجمركية.

7 ـ تطبيق الاستبدال التدريجي لوسائل النقل القديمة الخاصة والحكومية بآليات حديثة. ‏

8 ـ نقل الفعاليات التي تسبب الازدحام والاختناقات المرورية من داخل دمشق إلى أطرافها. ‏

وسوف تظلُ هذه التوصيات وهذه الدراسات حبراً على ورق، وفي أحسن الأحوال حبيسة الأدراج. إن لم نتوقف عن الأقوال ونبدأ بالأفعال لإنقاذ عاصمتنا من مصيرٍ مخيف ينتظرها.

ومنذ أن دقَّ موقع فنّات ناقوس الخطر وأشار إلى أن دمشق باتت تتصدر العواصم الأكثر تلوثاً، تضاعفت نسبة تلوث هواء المدينة بنسبٍ أقلُّ ما يمكن أن يقال عنها بأنها فلكية. وقد نصل إلى يومٍ نبكي فيه على هواء دمشق العليل الذي لطالما كان مصدر لفخر الشوام، ويصبح من التراث المنسي كمثل هذه الصور الباقية.

 

"شارع المعرض في خمسينات القرن الماضي"

 

"ساحة الأمويين في خمسينات القرن الماضي"

 

خاص بموقع فنّات.كوم


كم نجمة تعطي لهذه المقالة؟
نتيجة التقييم:   عدد المشاركين بالتقييم: 2
عدد التعليقات: 12
 الله يرحمك ياشام
هذه المناظر الخلابة الموجودة في الصور والعائدة لخمسينيات القرن الماضي تعود للشام ونظافة أهل الشام أما الآن بعد غزو أهل القرى وبعض المدن الأخرى لمدينة دمشق الغالية لم يعد أحد يهتم بها لأنها ليست مدينتهم ولا تعني لهم إلا مكان لجني الأموال. نقطة أنتهى
مجرد مواطن 21-06-2011 18:24
 متعودة دايمن
متعودة دايمن .. هههههههه
رامي 21-06-2011 11:42
 الاخ ابو الروق
لا يوجد خطأ بالدراسة ولا شي والحقيقية عن التلوث كمان ابشع من ارقام هلدراسة,, اطّلع على المباني كلها سوداء . طبقات التلوث اصبحت جيلوجية الترسب... دمشق مدينة تحتاج قرارات حاسمة ومكلفة جداً على الدولة,,, افضل حل هو تملك المباني على الشوارع الرئيسية والاساسية والهامة وهدمها وتوسيع الشوارع وتأمين المواقف, ثم تأمين وسائل نقل عامة كهربائية او على الغا للاستغناء عن السرافيس والباصات والميكوباص/المازوت ز , والمترو طبعاً. وضع قوانين صارمة لنوعية السيارات وموديلاتها وفحصها الميكانيكي السنوي
فواز 18-06-2011 13:50
 عادي
البناء العشوائي و تضاعف عدد المركبات واللا رقابة نهائيا على العوادم والجهل الخارق بهالموضوع وعدم اتخاذ اجراءات كافية لحل الازمة المرورية المتجهة باتجاه استحالة الحل اذا بقيت الطرقات هيك وغالبا ا رح يكون في تحسن ملموس قريبا و شي بيأس ...
musam 18-06-2011 00:46
 11
سمعانين شباب بشي اسمو الحدعشرية؟؟؟؟؟ اذا مو سمعانين نزلو على باب شرفي باب توما زبلطاني "بتشمو" ahhahahahah
KIA KUNG 17-06-2011 02:59
 ولا تنسوا مركبات الرصاص
الناتجة عن استخدام الاوكتان اللعين لزيادة ( كفاءة ) المحركات في تسميم الناس و خلايا أجسادهم و تلويث الحمض النووي لاجنتهم حتى و هم في ارحام امهاتهم فقط كي نفرح على سياراتنا الحلوة ( القوية )
محمد 16-06-2011 04:11
 مافي حدا لاتندهي
قالوا من شي 5سنين انو عم يفكروا يساوا النقل العام عالغاز وصار في دراسه وندوات على tv والموضوع اخد ابعاده بعدين فجئه نزلت الباصات الجديده الخضراء بس للأسف مو خضرا أبدا بل سوداء. لو كانت أول تجربه للغاز عالباصات النقل الداخلي بعدين توسعت وصارت للسيارات العمومي كان الوضع غير هيك ولاتنسوا الميترو يلي ماشاف النور بس بدي افهم هي الوزارات شو عم تساوي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
f1.s 16-06-2011 01:38
 ماذا حدث
مالذي حدث من عام 2009 الى الان حتى تتضاعف نسب التلوث حوالي اربعة مرات !!!!!!!! أعتقد بوجود خطأ ما في الدراسة والارقام
ابو الروق 16-06-2011 00:23
 
ولازم كمان يمنعو السيارت من دخول الشوارع يلي بتنزحم كتير باستثناء السيارات يلي بتحط لصاقة من المحافظة ويشترط بهاللصاقة دفع رسم 20 ألف كل سنة وموافقة أمنية بشرط تكون السيارة 2009 وما بعد ويكون محركها 1600 سي سي على الأقل مشان المظهر الحضاري للبلد وبرايي لازم يلغو المكاري والباصات من كل دمشق ويخلو التكاسي بس لأنو يلي مو قادر يشتري سيارة أو يركب تكسي ما في داعي للبهورة والسكنة بدمشق يطلع على شي ريف أحسلو أنا بشوف هيك بتنحل جزء كبير من الأزمة المرورية والبيئية
اقتراحات 15-06-2011 23:30
 
أنا رايي أنو لازم يساوو المشي بالشوارع مأجور متل الصفة يعني ليش لما الواحد بيصف بيدفع ولما بيمشي ما بيدفع مع أنو لما بيمشي بيكون عم يلوث الهواء لازم عند كل مدخل شارع يكون في كولبة تاخد مبلخ رمزي حتى لو كان 50 ليرة طبعا لازم تستثنى السيارات الحكومية من هالشي ولازم كمان يلزمو كل سيارة بعدد كيلو مترات محدد بالشهر يعني 100 كم شهريا مو أكتر وياخدو على كل كم زيادة خمس ليرات طبعا بعد ما يركبو صندوق أسود لكل السيارات ليحسب الكيلو مترات الزيادة
اقتراحات 15-06-2011 23:25
 شو هل حكي
شوفولبنان كل مواطن عندو بدل السيارة 4 وما احلاهم لانو هنيك بيغيروا السيارات كل 2 سنه بس بسوريا ألواحد بيشتري سياره لولد الولد ولاتنسو البانزين يلي بيحرق محرك السيارة بس بدكن تقولوا تلوث روحوا شوفوا مصفات بانياس
علي 15-06-2011 22:02
 بس الهواء؟؟!!
الهواء والماء والطعام كله ملوث... لانه لا يمكن عزل عنصر عن اخر وكله بالنهاية ينعكس على صحة الانسان ومشان هيك ازدادت الامراض التنفسية والحساسية والعقم والامراض المجهولة بنسب خطيرة لان كل ما نلمسه أو نأكله أو نشربه او نستنشقه ملوث..
رامي 15-06-2011 20:30
 
أرسل لصديق طباعة
 
 

Copyright ©2006 fannat.com All Rights Reserved. Designated trademarks and brands are the property of their respective owners. Use of this Web site constitutes acceptance of the fannat.com User Agreement and Privacy Policy.